من نحن | اتصل بنا | فريق العمل | مواقع صديقة | مدير النشر: د. محسن قضاض - رئيس التحرير : خالد واسي

الرئيسية | مواضيع متنوعة

الغدة الدرقية: العلامات المنذرة ببداية الاضطرابات في وظائفها

لوماروك اونلاين

2017-07-03 - 14:18:00

منذ عام 2007 خصصت الرابطة الدولية للغدة الدرقية يوم 25 ماي من كلّ سنة، للتعريف بوظائفها وبالأمراض التي تصيبها والطرق المعاصرة للوقاية منها. ويشير الخبراء الصحيون الى ضرورة التعريف بوظائف هذه الغدة المتواجدة وسط العنق طيلة أيام السنة وليس فقط في هذا اليوم.

بل يجب الاهتمام بحالة هذه الغدة يوميا، لأن الوقاية والتشخيص المبكر هو ضمان عملها بصورة جيدة بما أنّها المنظّم المركزي الحقيقي لحسن عمل أعضاء الجسم تماما مثل عمل قائد الأوركسترا الذي يدير العازفين ويضبط الإيقاع في السمفونيات.

لحسن سير الغدة الدرقية الشبيهة بفراشة وعدم إخفاقها في إفراز الهرمونات الدرقية المُساهمة كميّاتها الكافية في توازن الجسم، تحتاج إلى مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية كالمعادن )اليود، السيلينيوم، الزنك( وإلى فيتامينات B والحمض الأميني L-tyrosine. تنقسم اضطرابات الغدة الدرقية إلى حالتين مرضيتين مختلفتين إمّا النقص في إفرازات الغدّة الدرقية Hypothyroïdie وإمّا الفرط في إفرازاتها Hyperthyroïdie. تطلق الغدة الدرقية هرموناتها في مجرى الدم استجابةً لهرمون منظّم تطلقه الغدة النخامية Pituitary Gland يسمّى الهرمون المنبّه للدرق « TSH ». إنّ زيادة أو قلّة إنتاج الغدة الدرقية لهرمونين يعرفان بإسم T3 و T4 يمكن أن يسببا بحالة مرضية من بين الحالتين المذكورتين أعلاه.

قد تتوزّع العلامات المنذرة ببداية الخلل في وظائف الغدة الدرقية تبعا لنوع الاضطراب إما النقص في الإفرازات وإمّا الفرط في الإفرازات.

إنّ عموم الأعراض الوارد أن تظهر هي: خفقان وضيق في القلب، زيادة الوزن، الكسل والتعب الدائم، ضعف الرغبة الجنسية، سرعة الغضب، النزعة إلى الاكتئاب وإلى تقلّب المزاج، جفاف البشرة، الإمساك، الإسهال، تساقط الشعر، الخربطة في الدورة الشهرية والشعور بالبرد في الأطراف.

لاكتشاف الخلل في وظائف الغدّة الدرقية، نحتاج إلى فحص دم يتحرّى المختبر من خلاله عن مستوى الهرمون المنبّه للدرق TSH . كما أنّ تقنية التصوير بالموجات فوق الصوتية(échographie) تساعد جدا في اكتشاف الأورام والحبيبات فيها Nodules. لم يعد يُحبّذ تلقائيا استئصال الغدّة الدرقية بالجراحة إذا ما علمنا أن من أصل 5 عمليات هناك عملية لا داعي لإجرائها بتاتا. إنما عند تضخم الغدة الدرقية يمكن الاعتماد على العلاج باليود المشعّ Radioactive Iodine Therapy الذي يضبط الفرط في إفرازات الغدة الدرقية.

أما لو كانت المشكلة هي قلّة إفرازات الغدة الدرقية فما زالت الأدوية التعويضية لهرمون Thyroxine الخط الأساسي في العلاج مثل أدوية Levothyroxine sodium وL-Thyroxine Serb. بشأن حالات زيادة إفراز الغدة الدرقية، إن العقاقير المتوفرة لمعالجتها هي carbimazole، Basdène، Néo-Mercazole، Propylex، Thyrozol. مثلما هي دهون الأسماك مفيدة لصحة الدماغ والحماية من مرض النسيان، إن يود الأسماك مفيد لصحة الغدّة الدرقية. إنّ الغذاء المتوازن يدخل فيه الأسماك والفواكه والخضراوات الغنية باليود مثل: التونة، الرنجة، السردين، السلمون، الغيدس، الأناناس، المشمش، الخس، اللوبيا، الفجل واللفت. 

-